7 خطوات للتخلص من الابتزاز الالكتروني

خطوات التخلص من الإبتزاز الالكتروني

كيف تتخلص من الابتزاز الإلكتروني

تتزايد معدلات الجرائم التقنية بسرعة كبيرة في الآونة الأخيرة وينتشر بصفة خاصة التعرض ل الابتزاز الإلكتروني والذي يعد أحد أنماط الجرائم المتشابكة والمعقدة لما له من قدرة عالية على التأثير في نفسية الضحية والتي قد تدفعه لارتكاب جريمة شنيعة مثل الانتحار أو القتل أو خرق القانون في محاولة بائسة لإنقاذ الموقف وحماية سمعته واعتباره. 

حيث يستهدف المبتز من خلال خطة مدروسة الوصول لمعلومات الضحية المتوفرة على حساباته أو أجهزته الشخصية بشتى الطرق والاستيلاء عليها وحيازة نسخة منها بتهديده وتنفيذ عملية ابتزاز إلكتروني ضده في مقابل تحقيق أهدافه وطموحاته التي تختلف وفق طبيعتها وتتنوع بين طلب مبالغ مالية أو إشباع رغبة جنسية أو غيرها من الأهداف الأخرى.

 

تعريف الابتزاز الإلكتروني 

يمكن تعريف عملية الابتزاز الإلكتروني  بوصفها جريمة إلكترونية مرتكبة بواسطة أحد القراصنة او المخترقين بهدف إخافة وتهديد الطرف الآخر “الضحية” بمعلومات سرية أو صور ومقاطع محرجة تخصه وفضح أمره مقابل القيام بدفع مبلغ مالي أو ارتكاب مخالفة للقانون أو استغلال جنسي مما يجعل الضحية في معظم الأحيان يستسلم الرضوخ خوفا من مواجهة عواقب تنفيذ المجرم لتهديده.

ويمكن تقسيم عملية الابتزاز إلى نمطين رئيسيين:

ابتزاز إلكتروني محلي

يطلق الابتزاز الإلكتروني المحلي على جرائم الابتزاز الالكتروني التي يزاولها مجرم ينتمي لنفس دولة الضحية، ويعد هذا النمط من أسهل أنماط الابتزاز مواجهة حيث يسهل على الضحية تقديم بلاغ ضد المبتز لدى شرطة مكافحة الابتزاز الالكتروني بكل سهولة مع إمكانية تقديم الإثباتات والأدلة المؤكدة لاقترافه فعل سرقة البيانات بغرض التهديد والمفاوضة لتلبية مصالحه ورغباته الشخصية على حساب الضحية لاعليه سوى التوجه بتقديم بلاغ فعلي أو إلكتروني للقسم المختص أو لمؤسسة أو شركة متخصصة موثوقة وذات خبرة واسعة في المجال مثل مؤسسة “معك” لتتلقى المساعدة اللازمة والدعم المطلوب لمواجهة الأزمة وضمان تسليم المجرم للجهات القانونية المسئولة لمعاقبته أشد عقاب

 

ابتزاز إلكتروني دولي

يعد نوع  الابتزاز، الذي ينتمي فيه المجرم المبتز لبلدة مختلفة عن بلدة الضحية أصعب في مواجهته من نظيره الذي ينتمي فيه كلا الطرفين لنفس الدولة وهذا يعد ضمن قواعد وسمات العولمة حيث القدرة منقطعة النظير على إلغاء الحدود والمسافات وتقريب كل ما هو بعيد وفي حال تعرض أحد الضحايا لعملية ابتزاز إلكتروني مشابهة بإمكانه التوجه بشكوى لسفارة المجرم في دولته او تفويض شرطة مكافحة الجرائم الإلكترونية أو اللجوء لأحد المؤسسات أو الشركات المتخصصة والتي لها باع طويل في هذا الصدد مثل موقع “معك” لطلب المساعدة في تحديد هوية المجرم الحقيقية والوصول له وتسليمه للعدالة ومعاقبته 

 

خطوات التخلص من الابتزاز الإلكتروني

تعتبر جريمة الابتزاز الإلكتروني من الجرائم الإلكترونية ذات الطابع الذي يتسم بالحساسية الشديدة لكونها تتعلق بصورة مباشرة أو غير مباشرة بسمعة واعتبار الضحية، التي غالبا ما تكون في حالة رعب شديد في حالة تعرضها لعملية ابتزاز إلكتروني يسودها التهديد والوعيد ، وتلك طبيعة الجريمة التي تفرض علينا التعامل مع تفاصيلها بحذر في حال تعرض أي منا لها وتولدت لديه رغبة ملحة في التصدي لها ومواجهتها فأي موقف قد يعترض طريقنا ويمكن اعتباره ابتزاز إلكتروني يتطلب معرفة جيدة بالخطوات الصحيحة المتبعة والجهة التي يمكن تفويضها حينها فقط يمكن القول أننا نسير في اتجاه صحيح نحو التخلص الابتزاز الإلكتروني

7 خطوات للتخلص من الابتزاز الالكتروني

ومن الخطوات المتبعة لمواجهة اي عملية ابتزاز إلكتروني:

  •  تذكر أنك على حق كونك ضحية والمبتز هو الجاني والمخطئ الوحيد في رواية الابتزاز هذه مهما كانت الذلة التي قمت باقترافها ويتم وتهديدك بها.
  • محاولة التماسك وإخفاء مشاعر القلق والضعف أما المجرم المبتز حتى لا يشعر بالانتصار ويتجرأ على طلب المزيد.
  • التعامل بحكمة وتروي وإدارة الموقف بذكاء للوصول إلى حل مناسب وتجنب التعرضلمزيد من الأضرار والمخاطر.
  • التوقف الفوري عن مراسلة الجاني عبر أي وسيلة من الوسائل المتاحة.
  • أغلق جميع الحسابات الخاصة بك لإغلاق طريق الوصول لأهلك وأقاربك ودائرة معارفك أمام المبتز.
  • الإفصاح بتفاصيل الموقف لشخص حكيم وموثوق في محيطك لطلب المشورة والمساهمة في تهدئتك وإرجاعك عن أي تصرف جنوني متسرع غير محمودة عواقبه.
  • الاحتفاظ بجميع تفاصيل عملية الابتزاز من تهديدات ومعلومات تخص المبتز حتى لو تراها سطحية وغير مفيدة.

التوجه لجهة متخصصة في مكافحة ابتزاز إلكتروني سواء حكومية أو خدمية أو مؤسسة خاصة شرط أن تكون مرخصة وموثوقة ومعروفة بالسمعة الطيبة والنزاهة وخبرة عناصرها في المجال مثل مؤسسة “معك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
محادثة