جرائم الابتزاز الإلكتروني وعقوبتها في السعودية

جرائم الابتزاز

ما هي جرائم الابتزاز الإلكتروني السعودية

يُعرف الابتزاز الالكتروني بانه كل فعل إيجابي أو سلبي صريح أو ضمني يقترفه شخص(المبتز) ضد آخر (الضحية) باستخدام التقنيات العصرية والوسائل التكنولوجية الحديثة وعادة ما يستهدف التهديد بنشر محتويات فاضحة أو صور ومقاطع إباحية يسبب تداولها وانتشارها نوع من الحرج الاجتماعي للضحية بغرض الانتقام منه أو إلحاق الأذى به أو جني مكاسب ومنافع مادية أو معنوية لمرة واحدة فقط او لعدة مرات متتالية وإنجاز مصالح شخصية يستفيد منها المبتز أو أتباعه وحلفائه  بشكل مباشر أو غير مباشر مقابل التستر على محتويات الابتزاز.

ويجدر الإشارة أنه قد يكون المجرم المبتز حصل على معلومات وبيانات محتوى الابتزاز برغبة وموافقة الضحية أو رغما عنها باستخدام أساليب القرصنة والاختراق الأساس عملية الابتزاز هنا هو استخدام عنصري التهديد والوعيد من أجل تحقيق أهداف او تحصيل مكاسب.

 

مشكلات وقضايا الابتزاز الشائعة بالسعودية

تتنوع قضايا ومشكلات ابتزاز السعودية الإلكتروني التي تواجه المواطنين من مستخدمي شبكات الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي من مختلف الأعمار سواء من الإناث أو الذكور ولكن هناك عدة أنماط متكررة تواجه الجميع بدرجات متفاوتة ويمكن القول بأنها من أبرز الآليات المتبعة من قبل المجرم المبتز للإيقاع بالضحايا  منها :

  • الخدعة المنتشرة بوجود عالم روحاني أو شيخ خبير أو ساحر

    حيث يقوم هؤلاء الاشخاص بالتلاعب بعقول الضحايا ومطالبتهم بإرسال صور أو مقاطع خاصة بهم لتحقيق مساعيهم وما هذه المطالب سوى وسائل دنيئة لاستغلال سذاجتهم وخيانة ثقتهم من ثم ابتزازهم ومطالبتهم بمبالغ مالية أو القيام بخدمات لا أخلاقية تتعارض مع الأعراف والقوانين.

  • استدراج الشباب واخضاعهم باستخدام خدعة التواصل مع الفتاة الجميلة الجذابة

    فيقومون بتسجيل مقاطع والتقاط صور فاضحة دون علمهم عبر التطبيقات المتعارف عليها أمثال برنامج ايمو أو لاين وغيرها ثم تهديدهم بنشرها وتداولها في حالة عدم الاستجابة للمطالب والرغبات المطروحة وهذه الخدعة منتشرة جدا ولاسيما بين المراهقين

 

هل يُمكن إثبات قضايا ابتزاز السعودية الإلكتروني؟

قضية ابتزاز السعودية الإلكتروني حالها كغيرها من الجرائم الأخرى يتم إثباتها عن طريق الأدوات المستخدمة في الجريمة سواء كان المجرم داخل حدود الدولة أو خارجها لذا يستوجب على الضحية في جميع الأحوال الاحتفاظ بمحتوى المحادثات والمقاطع التي تشتمل على التهديد بالإضافة لسجل المكالمات الهاتفية المستلمة من المبتز وأي روابط أو عناوين قد أرسلها حتى ولو ينظر الضحية لأي مما سبق على أنه غير مفيد أو لا يشتمل على معلومة جوهرية فإنه قد يسهم في المساعدة بصورة مباشرة أو غير مباشرة في غرق المبتز أكثر وتوريطه وإثبات أدلة إدانته وارتكابه الواقعة المشار إليها أمام هيئة المحكمة  في حال كان القرار رفع دعوى على المبتز وتسليمه لعدالة القانون

 

عقوبة جريمة الابتزاز الإلكتروني في السعودية 

ولأنه يقع على عاتق القانون في كل مكان وزمان التصدي للجريمة ومحاربة انتشارها فكان لزاما عليه أن يضع حد لجريمة ابتزاز السعودية الإلكتروني كأحد الجرائم المستحدثة والتي نشهد انتشارها وتطورها في الآونة الأخيرة وجاءت عقوبة جريمة الابتزاز في القوانين السعودية حاسمة رادعة حيث فرضت على المجرم المبتز الامتثال لأحد عقوبتين إما السجن لمدة عام أو الالتزام بدفع غرامة مالية قدرها ٥٠٠ ألف ريال سعودي أو الدمج بين كلتاهما 

أما بالنسبة لإمكانية سقوط الحق العام في قضايا ابتزاز السعودية الإلكتروني يجدر أولا الإشارة إلى أن الحق العام في أي قضية يشير إلى حق المجتمع والدولة وليس فقط حق الضحية أو المجني عليه وبما أن هذا الحق عائد للدولة فلا يمكن التنازل عنه بأي حال من الأحوال إلا في بعض الحالات الاستثنائية التي حددها القانون أما الحق الخاص فيشير إلى ما يخص الضحية وحده وبالتالي حق التمسك به أو التنازل عنه مكفول له فقط

وعلى هذا فإنه في قضايا  الابتزاز عامة ابتزاز السعودية الإلكتروني لا يمكن سقوط  الحق العام بالتنازل عن الحق الخاص 

 

الجهات المساهمة في عقاب المبتز على جريمة الابتزاز الإلكتروني في السعودية ؟

يعتبر اللجوء لرقم هيئة الابتزاز في السعودية والتواصل معها كأحد الجهات القانونية والحكومية المعترف بها والمتاحة لاستقبال شكاوى ابتزاز السعودية الإلكتروني أحد أبرز الجهات المسئولة عن محاربة جرائم الابتزاز الالكتروني ومعاقبة المبتز، كما يمكن التقدم بشكوى رسمية لهيئة الجرائم المعلوماتية في السعودية ، والتي من شأنها تلقي بلاغات وشكاوى القضايا الحساسة والخطيرة وقضايا التهديد التي تمثل ضررا ملحوظا على الأمن  العام، هذا ويمكنك تقديم بلاغ رسمي للنيابة العامة في المملكة العربية السعودية

او بواسطة مؤسسة “معكلاتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة في أسرع وقت ممكن لإثبات تورط المجرم ورفع قضية رسمية عليه وتسليمه للعدالة وامتثاله أمام القضاء السعودي لتلقي الحكم المناسب والذي قد يزج به خلف القضبان او يغرمه مبالغ مالية ضخمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
محادثة