كيف تتعامل مع ابتزاز السعودية الإلكتروني

ابتزاز السعودية

ما هو المقصود بالابتزاز

يمكن تعريف الابتزاز بمعناه الواسع بأنه عملية تستهدف إجبار أحد الأشخاص للقيام بتصرف عكس إرادته أو منافي للشرع والقانون ويزاول المبتز جريمة الابتزاز الإلكتروني باستخدام مهاراته الإلكترونية أو استغلال درجة قربه من الضحية    

 كما ويعد ابتزاز السعودية الإلكتروني أحد أنماط جريمة الابتزاز بمعناها الشمولي

لماذا تصبح ضحية ابتزاز السعودية الإلكتروني؟

قلة الوعي باستخدام التكنولوجيا على نحو أمثل يدفع العديد من مستخدمي الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لارتكاب أخطاء فادحة حيث قد يتصرف المستخدم تصرفات غير محسوبة بعفوية دون إدراك واعي للنتائج التي قد تترتب على فعله وقد يساعده في ذلك رغبته في مجاراة التطور الحديث ومواكبة العصر بشيء مسلي يثري معارفه بكل ما هو جديد وإذا بسهام أرباب النوايا السيئة من القراصنة والمخترقين تمطر صفحاتهم وحساباتهم الشخصية عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة مثل تويتر ، أو فيس بوك ، أو انستجرام ، وأيمو  وغيرهم من منصات مواقع التواصل الاجتماعي على هيئة طلبات صداقة ورسائل يسارعون بالتجاوب معها دون التحقق من هوية المرسل الذي بدأ رحلته مستهدفا ثقة الضحية لاستدراجه عن طريق الأكاذيب ومن ثم توريطه في بئر الابتزاز أو إرسال لينكات مواقع غير معروفة تلفت نظر الضحية باستخدام أحد المغريات التي تلعب دور بوابة العبور إلى خبايا وأسرار الضحية وذلك لاستخدام محتوى الابتزاز في الضغط على الضحية وتهديده بتشويه سمعته واعتباره في عيون المجتمع واسمه الاجتماعي وبيئة العمل الخاصة به مقابل الخضوع وتلبية رغباته المبتز طواعية 

 

طرق التعامل مع ابتزاز السعودية الإلكتروني 

إليك مجموعة من النصائح والإرشادات والتي يعد في الالتزام بها عند التعرض لجريمة ابتزاز السعودية الإلكتروني حماية للذات من التعرض لمخاطر غير محمودة عقباها ومعاونة في اتخاذ قرارات حاسمة تساعد في مواجهة الابتزاز على نحو أمثل أبرزها:

  • تجنب التواصل مع الشخص المبتز تليفونيا أو عن طريق مكالمات الفيديو لأن مجاراته والتواصل معه قد يزيد الأمر سوء ويعرضك لمزيد من الابتزازات.
  • امتنع عن التعامل مع القراصنة والشركات غير القانونية حتى لا تقع في فخ الاستغلال والاحتيال.
  • لا تحاول الرد على المبتز عن طريق هكر جهازه باستخدام أشخاص غير مؤهلين ولا يجيدون التعامل مع الوسائل التكنولوجية العصرية  بأسلوب احترافي لأن ذلك قد يعرضك لمخاطر شديدة.
  • توقف عن إرسال مزيد من المحتويات سواء صور أو فيديوهات أو معلومات شخصية للمبتز أو إلى أي شخص غيره لأن بذلك تتيح فرصة استخدامها ضدك وجعلها أداة جديدة لابتزازك.
  • تطبيق إعدادات الخصوصية في شتى حسابات مواقع التواصل الاجتماعي لضمان أعلى حماية ممكنة في مواجهة الدخول غير المرغوب فيه من قبل الآخرين.
  • لا تتخلص من رسائل التهديد والابتزاز وحاول الاحتفاظ بها وبأي معلومة تتوافر لديك عن المبتز حتى لو كنت تراها سطحية وغير مفيدة.
  • شارك شخص موثوق من المقربين تفاصيل جريمة الابتزاز التي تتعرض لها لتتلقى الدعم منه والمشاركة في اتخاذ القرار السليم.
  • طلب النصيحة والتوجيه الواعي من الجهات المختصة بمكافحة جرائم الابتزاز في أسرع وقت .
  • تغيير كلمة المرور الخاصة بجميع حسابات التواصل الاجتماعي وجعلها أكثر تعقيدا والاتجاه إلى إيقاف الحسابات ولو بشكل مؤقت حتى تهدم جسر العبور الواصل بينك وبين المبتز والذي يمكن من خلاله الوصول إلى مزيد من المعلومات عنك وعن دائرة معارفك.

 

كيف تثبت قضية ابتزاز السعودية الالكتروني

يتطلب إثبات جريمة ابتزاز السعودية الإلكتروني كأي قضية ابتزاز أخرى النظر إلى مختلف جوانب الجريمة المعنوية والمادية .

حيث تسهم أدوات الجريمة إلى حد كبير في إظهار وفهم دوافع المجرم للجريمة وإثبات الواقعة والبراهين إقدام المجرم على ارتكاب فعل مشين مخالف للقانون

وللإثبات جريمة ابتزاز السعودية الإلكتروني يتوجب عليك تحديد مكان المجرم لمعرفة ما إذا كان يزاول جريمته من داخل أو خارج حدود المملكة بالإضافة إلى محاولة الوصول إلى أي معلومة بسيطة تسهم بصورة أو بأخرى في كشف هوية المبتز بالخطوة الأولى لمعالجة الابتزاز والتخلص منه نهائيا تعتمد على تحديد هوية المبتز وإزالة اللثام عنه وكذلك تحديد الأدوات التي أعتمد عليه لتحقيق غاياته لتسجيل إثبات الجريمة عليه

لذا عليك الاحتفاظ بجميع روابط حسابات المجرم وايميلاته ولا تغفل تصوير المحادثات التي جرت بينكما مع الاحتفاظ بنسخة من رسائل التهديد الصوتية والكتابية ومحادثات الفيديو كما أنه لزاما عليك تدوين جميع أرقام الهواتف التي قام باستخدامها في التواصل معك وأي عناوين زودك بها حتى وإن كانت غير صحيحة أو وهمية

لمحاولة الاستدلال على هويته أو تحديد مكانه وإتباع الطرق القانونية للإيقاع به وتسليمه للعدالة

 

عقوبة جريمة ابتزاز السعودية الإلكتروني

تنطوي جريمة ابتزاز السعودية الإلكتروني على اختراق قانوني وبالتالي تستوجب عقوبة رادعة لمرتكبيها فطبيعتها كونها أحد الجرائم المستحدثة لا تعفيها من الامتثال لمواد القانون والخضوع لعقابه فالقانون لم يغفل استيعاب التطور التكنولوجي السريع وتداعياته المختلفة ولكنه حرص دائما على فهم جميع الظواهر المصاحبة له ووضع حلول حاسمة لمواجهة سلبياته والتصدي لها فجاءت عقوبة ابتزاز السعودية الإلكتروني منصفة حيث السجن المشدد فترة عام كامل أو الالتزام بدفع غرامة مالية قدرها ٥٠٠ ألف ريال سعودي أو الجمع بين كلا العقوبتين بالنظر لظروف جريمة الابتزاز وملابساتها المختلفة

ويجدر الإشارة إلى أن جريمة الابتزاز تعد قائمة في حالة تم التسلل إلى الأجهزة الخاصة والاطلاع على محتوياتها دون إذن مسبق بعرض التخويف والتهديد لإجبار الضحية على القيام بأحد الأعمال أو الامتناع عنها على عكس رغبته الذاتية أو بشكل يتعارض من العرف السائد او يخترق القانون في مقابل حماية نفسه أو أحد أفراد أسرته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
محادثة