تعريف الابتزاز

تعريف الابتزاز | معك

تعريف الابتزاز

يتم تعريف الابتزاز بأنه عملية تهديد وتخويف لأحد الضحايا بنشر محتويات نصية أو تسجيلات أو صور أو فيديوهات أو تسريب معلومات وبيانات سرية أو التزام الصمت في مقابل تحصيل مبالغ مالية أو استغلال الضحية في القيام بأعمال غير أخلاقية أو غير قانونية كتسريب معلومات متعلقة بجهة العمل أو تصوير مقاطع إباحية وغيرها من الأعمال غير المشروعة 

وغالبا ما يتم الإيقاع بالضحايا ونصب فخ الابتزاز لهم عبر البريد الإلكتروني أو أحد وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة مثل فيسبوك ،تويتر، وإنستغرام وغيرها من وسائل التواصل الإجتماعي نتيجة انتشارها واسع المجال واستخدام فئات المجتمع المختلفة لها بكثرة 

وتتفاقم عمليات الابتزاز الإلكتروني وتتعدد آلياتها وأنواعها في ظل تنامي أعداد مستخدميها والتزايد الملحوظ في أعداد البرامج المختلفة المستخدمة لإجراء المحادثات.

وغالبا ما تبدأ عملية الابتزاز عن طريق إقامة علاقة صداقة مع الضحية المستهدف ثم تتطور للانتقال من مرحلة 

  التواصل إلى الاستمرار لتسجيل مقاطع فيديو وصوتية تتضمن محتويات فاضحة وحساسة في نشرها وتداولها فضيحة وإساءة للضحية ومن ثم يقوم المبتز بتهديده وابتزازه في مقابل تحصيل مبالغ مالية أو تسريب معلومات هامة وسرية أو ارتكاب أفعال مسيئة للشرف ومنافية للأخلاق والتقاليد والأعراف مستخدما خوف الضحية واستسلامه وقلة وعيه بكيفية التعامل مع الابتزاز ومواجهة المبتز.

أسباب الابتزاز

  • ضعف الوازع الديني.
  • الاختلاط بعناصر ونماذج سيئة ومرافقة أصدقاء السوء
  • غياب رقابة الأسر على الأبناء وإغفال ضرورة الحرص على توجيههم وتعديل سلوكياتهم الخاطئة بإستمرار.
  • التوسع في استخدام التقنيات الحديثة والعصرية والتي تفسح المجال أمام القائم بعملية الابتزاز حيث طرق وأنواع مختلفة تصبح متاحة للاستخدام في القيام بعملية ابتزاز ناجحة
  • استخدام عقوبات ضعيفة وغير رادعة في حالة ارتكاب جريمة الابتزاز.
  • توافر وقت فراغ كبير وكذلك الشعور بحواء روحي وعاطفي.
  • الحريات المطلقة دون رقابة

 

أهداف الابتزاز 

دائما ما يكون هناك أهداف تتحكم في اتجاه المجرم لتخطيط وتنفيذ عملية ابتزاز يستهدف من خلالها أحد الضحايا أبرزها:

  • الحصول على منافع مادية

    فغالبا ما يهدف المبتز للحصول على مبالغ مالية من الضحية سواء مبلغ ضخم أو تكرار طلب مبالغ بسيطة على دفعات وذلك يكون مقابل التزام الصمت والامتناع عن فضح أمره بالمعلومات التي وقعت في طائلة يده عبر القرصنة والأختراق أو الخداع

  • إشباع الرغبة الجنسية إلكترونيا

     حيث يستخدم بعض المبتزين الالكترونيين أدوات الضغط والابتزاز من صور ومقاطع ومحتويات إلخ لإشباع غريزته الجنسية وذلك بمطالبة الضحية بأخذ صور في أوضاع معينة أو تسجيل مقاطع فيديو حساسة في مقابل كشف ما لديه من بيانات ومعلومات.

  • إقامة علاقة جنسية فعلية

     بمعنى أن يهدف المبتز من خلال تهديد وترويع الضحية لاستدراجها إلى مكان ما للقاء وإجبارها على الخضوع لإقامة علاقة جنسية طواعية معه مقابل التوقف عن ملاحقتها وتنفيذ التهديدات

  • زعزعة العلاقات الأسرية

     ففي بعض الأحيان يقع في حوزة المبتز محتوى يخص شخصين أو أكثر من نفس العائلة ويكون لانكشاف وتداول مثل هذا المحتوى عواقب وخيمة على كلا الضحيتين وهنا تصبح مكاسب المبتز مضاعفة بحيث يكون متاح لديه طلب ما يريد من جميع الأطراف مقابل سكوته

  • إسقاط أحد الأطراف لصالح طرف معادي

    كما أنه قد تستخدم عملية الابتزاز في بعض الأحيان لإجبار شخص على تسريب معلومات هامة تخص مؤسسة أو جهة عمله لصالح الطرف المنافس أو المعادي لها في حين يعني رفضه التعاون وتنفيذ المطلوب منه أن يصبح عرضة لطرح خصوصياته التي بيد المبتز على العامة

  • تلبية لدوافع انتقامية

    وفي تلك الحالة يتجه المجرم الجاني إلى ابتزاز الضحية بهدف إشباع الرغبة الانتقام منه عن طريق جعله يعاني الصراع النفسي الداخلي خوفا من تنفيذ التهديد وقد يكون الدافع للانتقام هو المنافسة بين الجاني والمجني عليه في أي من المجالات وقد يكون الرابط بين الجاني والمجني عليه رابط ما أو ماضٍ يدفعه للإضرار به

 

طرق مواجهة الابتزاز 

  • الامتناع عن التواصل مع المبتز نهائيا مهما كانت رسالته مخيفة
  • الاحتفاظ بنسخة من التهديدات 
  • التوجه لشخص موثوق ومشاركته قصة تعرضك لجريمة ابتزاز لطلب مشورته وتلقي الدعم منه
  • الحفاظ على الهدوء والتحكم في الخوف 
  • تجنب الخضوع للمبتز وعدم إعطائه أدنى شعور بالطاعة فمجاراته وتلبية طلباته لا يحميك بقدر ما تعرضك لاستغلال أكبر.
  • إغلاق جميع الطرق التي قد يصل منها المبتز إليك وتعطيل جميع الحسابات الخاصة بك على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • عدم الوثوق في المبتز أو تصديقه بأي حال من الأحوال فهذا التصديق من شأنه أن يجلب ابتزاز أوسع مجالا.
  • حاول أن لا تتبع المبتز إلا إذا كنت على درجة وعي كافية بالأدوات التكنولوجية أو كنت خبير في أمور التتبع الالكتروني أما إذا لم تكن على علم بمثل هذه الأمور إياك أن تحاول بنفسك حتى لا تتعرض لمخاطر أكبر .

طلب المساعدة من الجهات المختصة سواء مراكز الشرطة أو المؤسسات المتخصصة في مكافحة جرائم الابتزاز.

 

نسعد في معك بمساعدتكم للتخلص الآمن من الابتزاز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
محادثة